ELcompEL

مرحبا بيك فى منتدى الكومبل للفرفشة

((( Movie-games - Song - Series - Programs)))

منتدى كل ما تتمناة MR/EG يتمنى باسعد جولة فى منتدانا (^_*)
_-_-^-_-_ افلام -_-_^-_-_اخبار_-_-^-_-مواضيع عامة _-_-^-_-_

    قصة حياة معظم الفانانين ضرورية ام افلاس.

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 234
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    قصة حياة معظم الفانانين ضرورية ام افلاس.

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 4 يناير - 8:31







    أفضلهم "أم كلثوم"





    قصص حياة الفنانين ضرورة أم إفلاس ؟


    بعد نجاح مسلسل "أم "كلثوم" الذي قدمته الفنانة صابرين عام 2001 بدأ الكثير من المؤلفين يتجهون نحو كتابة مسلسلات حول قصص حياة الفنانين التي تحمس لها المنتجون حيث وجدوا في ذلك فرصة كبيرة لضمان نجاح مسلسلاتهم، وسهولة تسويقها للمحطات الفضائية.



    محيط - محمود التركي :




    وفي رمضان الماضي شهدت الدراما العربية عملين هما "العندليب" الذي كتبه د. مدحت العدل، وأخرجه جمال عبد الحميد، وقام ببطولته الفنان الشاب شادي شامل، ومسلسل "السندريلا" قصه ممدوح الليثي وسيناريو وحوار عاطف بشاي، وإخراج سمير سيف وقامت ببطولته الفنانة منى زكي، ولكن لم يكن نصيب المسلسلين من النجاح كبيرا، بل تعرضا لكثير من النقد سواء من الجمهور أو النقاد .


    وبعد عرض هذين العملين يفاجئنا المنتجون بين يوم وآخر بإعلانهم عن عزمهم لتصوير مسلسل يحكي قصة حياة ذلك الفنان أو تلك النجمة، في الوقت الذي يرى فيه بعض النقاد أن هوجة مسلسلات السيرة الذاتية جاءت لوجود إفلاس درامي لدى المؤلفين، خاصة أن مشاهدي التليفزيون تشبعوا بكل الوجبات الدرامية التي يرونها في المسلسلات والبعض أصابه الملل من القصص المتشابهة والمكررة، وأصبح الجمهور يبحث عن الجديد.





    "كاريوكا" حائرة بين نادية وفيفي

    وقد ازداد الحديث في الفترة الأخيرة عن المسلسلات التي تدور حول قصص حياة الفنانين، ومن بينها مسلسل "كاريوكا" حيث تأكد أن الفنانة نادية الجندي عقدت أكثر من جلسة عمل مكثفة مع المؤلف مصطفى محرم للاتفاق على تفاصيل مسلسل يتناول حياة الراحلة تحية كاريوكا، وذلك بعد معركة شرسة مع الفنانة فيفي عبده من أجل الفوز ببطولة ذلك العمل ، حيث كانت تري كل منهن بأنها الأحق بتقديمه .



    رجاء الجداوي

    ولم يقف الأمر عند ذلك الحد بل غضبت الفنانة رجاء الجداوي غضبا شديدا عقب إعلان نادية الجندي ذلك الخبر، حيثر قالت إنها لن تسمح بظهور مسلسل عن حياة خالتها تحية كاريوكا دون الرجوع لها ، مشيرة إلي أنها لن تتسامح في أي تشويه لشخصية خالتها خاصة بعد تجارب مسلسلات "السندريلا"، و"العندليب" السيئة.


    والغريب أن الغالبية العظمي من تلك المسلسلات تقوم على إنتاجها شركتين فقط هما "شركة صوت القاهرة" و"مدينة الإنتاج الإعلامي"، حيث أعدت كل منهما خطة كاملة لإنتاج أعمال عن حياة المشاهير، ومنهم رشدى اباظة الذي سيحمل مسلسله عنوان "الدنجوان" ولكن مازالت توجد مشاكل مع الورثة ولم يتم الاتفاق على اي شئ حتى الأن. كما أنه يتم حالياُ الإعداد لمسلسل عن حياة الفنان الراحل فريد الأطرش ولكنه مازال في طور الإعداد ولم يتم الوصول لإتفاق مع جهة الإنتاج علماًُ بأن الأمير فيصل الأطرش أبن شقيق الفنان الراحل فريد الأطرش سيساهم بجزء من الإنتاج.




    أسرار سامية جمال




    ولم يحدد بعد المنتج سامي العدل موعد بدء تصوير المسلسل الذي يدور حول قصة حياة الراقصة سامية جمال، بعد أن رشح لبطولته كل من لوسى وصفوة، حيث حصل العدل على مذكرات سامية التي كتبتها بنفسها وروت فيها كثيراًً من تفاصيل حياتها الشخصية وأسرارها. كما يتم الإعداد حالياً لمسلسل عن حياة موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب ويحمل عنوان "النهر الخالد".


    وعلى الرغم من انشغاله بتصوير مسلسله الجديد "راجل وست ستات " يعقد الفنان أشرف عبدالباقي جلسات عمل للتحضير لمسلسل بعنوان "الضاحك الباكي" والذي سيجسد فيه شخصية النجم الكوميدي الراحل إسماعيل يس، والذي سيخرجه ابنه ياسين اسماعيل يس.

    مصطفى قمر


    كما تردد أن الفنان مصطفي قمر سيقوم ببطولة مسلسل تليفزيوني جديد بعنوان "عوام في بحر الغرام "، الذي يتناول حياة الفنان الراحل محمد فوزي، وستقوم بإنتاجه شركة صوت القاهرة، وعلى جانب آخر لم يتحدد بعد تفاصيل العمل الذي سيتعرض لحياة الفنان والملحن القدير بليغ حمدي، حيث مازالت هناك بعض العوائق الإنتاجية، وهي نفس المشكلات التي تعترض قيام مسلسل عن حياة الفنانة كاميليا بعنوان "الفراشات تحترق".





    استغلال واستسهال



    كل ذلك الكم من المسلسلات يدعونا للتساؤل لماذا يلهث الجميع خلف انتاج مسلسلات عن حياة النجوم في جو أشبه بالصراع بين شركات الإنتاج بعضها البعض؟

    وينتقد الكاتب المصري واحد أهم مؤلفي الدراما المصرية أسامة أنور عكاشة المسلسلات التي تدور حول قصص حياة النجوم، حيث يقول "لمحيط" إن ذلك مجرد استسهال من كل المؤلف والمنتج اللذان يقومان بعمل درامي عن حياة فنان ما من أجل استغلال نجاح واسم ذلك الفنان وليس أكثر، وليس هناك إيداع فالإفلاس الفكري موجود والموضوع بأكمله لا يتعدى كونه "موضة" و "تهريج" درامي دون عبقرية في التأليف، وأكبر دليل على ذلك أن تلك المسلسلات تتناول المسألة بأكثر قدر من السطحية وعدم التعمق، فلا توجد دراما سيرة حقيقية، وجميع ما قدم سيئ تماماً بإستسناء مسلسل "أم كلثوم" للمؤلف محفوظ عبد الرحمن.


    ويضيف عكاشة أن تلك المسلسلات تقع معظمها في مشاكل مع الورثة ويضغطون على جهات الإنتاج من أن أجل أن يتم إظهار الفنان الراحل الذي يتناول المسلسل قصة حياته في صورة البطل الأسطورة الذي لا يخطأ أبداً فهو يتمتع بمثالية شديدة، ولا يذكر المؤلفين السقطات التي يتعرض لها الفنان في حياته بحكم أنه في النهاية إنسان يخطئ ويصيب فهم ليسوا آلهه.





    ويلقي الكاتب بمسئولية سوء تلك الأعمال على عاتق المؤلف الذي يجب أن يلتزم بالدراما فقط ويذكر المحاسن والمساوئ ونقاط الضعف والقوة، كما أن شركات الإنتاج مسئولة عن ذلك حيث تريد تسويق أعمالاها في المحطات الفضائية وتضمن أكبر قدر من النجاح، ولذلك فهى تحيد عن تقديم عمل جيد في المضمون والدراما، ويجب الكف فوراًَ عن مثل تلك الأعمال طالما أنها تسئ للدراما ولا تخدمها لأن تلك المسلسلات ليست فقط لتمجيد الفنان أو تحقيق ربح مادي لشركات الإنتاج ولكنها آمانة درامية في الأساس.


    بينما يرى الناقد الفني كمال رمزي أن كتابة قصة حياة فنان وتحويلها لعمل درامي ليس بالأمر السهل حيث يجب على المؤلف تتبع سيرة حياة الفنان ويلتزم بالحقائق والوقائع التزاماً حرفياً ولا يحيد عنها وينسج من خياله أفكاراً لا تمت للواقع بصلة، مشيراً إلى أن المؤلفين لا يبدعون كثيراً في تناولهم لمثل تلك الأعمال ويقعون في أخطاء كثيرة.


    وعن ما إذا كانت شركات الإنتاج تخوض تجربة إنتاج مسلسلات حول قصص حياة النجوم من أجل ضمان تسويقه ونجاحه، يؤكد رمزي "لمحيط" أنه لا يرى عيباً في ذلك طالما يضمن لنا ذلك المنتج أنه سيقدم عملاًَ محترما ويليق باسم الفنان الذي يتناول قصة حياته، مشيدا بتجربة مسلسل "أم كلثوم" الذي قدمته المخرجة إنعام محمد علي وقامت ببطولته الفنانة صابرين، ومؤكداً على أنه يجب أن تخرج تلك الأعمال بشكل مشرف يليق باسم الفنان.


    ويضيف رمزي بأنه لا يجد مانعاً من إنتاج مسلسلات تحكى قصص حياة ومشوار النجوم، حيث أن ذلك يهم قطاع عريض من الجمهور، كما أنه من حق الفنانين الكبار الذين رحلوا عن حياتنا أن نتحدث عن تاريخهم الفني ونسرد قصة حياتهم وكفاحهم، موضحاً أنه ليس لأنه تم انتاج مسلسل أو فيلم سيئ عن أحد النجوم فمعنى ذلك أن نلغي الفكرة ولا نقدم أعمالاً درامية عن نجوم بحجم زكريا أحمد ومحمد عبدالوهاب وأسمهان وسيد درويش وغيرهم من فناني الجيل الجميل.

    ويلفت رمزي نظرنا إلا انه لابد لجهة الانتاج أن تصل لإتفاق مع الورثة في النواحي المادية لأن ذلك حق أصيل لهم فمثلا عندما تشترى دور النشر قصة أو رواية ما لأدباء راحلون مثل إحسان عبدالقدوس مثلا فإنها تتفق مع الورثة في الأمور المادية ونفس الحال يجب تطبيقه مع ورثة الفنانين.


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 نوفمبر - 6:34